اخر الاخبار

أقلام حرة

الرئيسية | ثقافة و فن | مارسيل خلبفة : ما زال بمقدورنا الحلم بالموسيقى

مارسيل خلبفة : ما زال بمقدورنا الحلم بالموسيقى

مارسيل خلبفة : ما زال بمقدورنا الحلم بالموسيقى اضغط على الصورة لرؤيتها في حجمها الحقيقي

القى الفنان مارسيل خليفة بالرباط قبل يوم امس 13 ماي الجاري بالرباط محاضرة بعنوان “مازال بمقدورنا الحلم بالموسيقى” وكتب الفنان خليفة على ظهر صفحته الرسمية على الفيسبوك ” .. أبحث عن موطىء قدم في زِحَام العالم والتاريخ والتحولاّت العاصفة . أصعب شيء ، هو كيف تحقّق نفسك على نحو خاص وسط هذا الزِّحام . عندما كنت صغيراً ، كنت أجرؤُ على أن أكتب ولم يكن عندي معرفة بكل ما أقوله بالصوت والايقاع . طفولتي الموسيقيّة لم يكن لها قصديّة معرفيّة تسبقها . كنت أحب الموسيقى ، وكان جدّي يحبّ الموسيقى . كنت استمع إليه وأحلم بأن أشاركه يوماً . ثمّ بدأت أقلّد ما أسمعه وأكتب على منواله . شجعتني أمي ، بدورها ، على ذلك . ولم أكن أعرف بعد أنني سأصل إلى حد امتهان الموسيقى حرفة لي وصَنعَة . كنت أعتقد أن الموسيقى ستبقى هواية . لا يمكن لاحد أن يقرّر بأن يكون موسيقيّاً . وحتى الآن ، ورغم هذه الطريق الطويلة ، ما زلت أنوس بين الهواية والحرفة ، فبقيت هاوياً ومحترفاً في آن معاً . أنتبه اليوم إلى الوقت أكثر من أيّ زمن مضى ، كل يوم يمرّ من غير أن أعمل فيه ، يُشعرني بإحباط شديد . علّمني العمر أن أحسب الوقت بدقّة بحثاً عن الموسيقى الصّافية ، الموسيقى المتحررّة من عبء تاريخها ، من عبء الواقع . هكذا بتّ أسعى إلى البحث عن الجوهر والعميق في الأشياء وفي التعبير . علينا أن نحاول التصديق بأنهما موجودان : بحثاً عن الموسيقى المستحيلة . لم أكتب بعد الموسيقى التي أحلم بكتابتها ، أسمعها في الحلم ، وعندما أصحو تَفِرُّ منّي ، وتضجّ أذني بصمت صارخ إلى ما لا نهاية . أليس في الموسيقى عبث لا ينتهي ؟! فهل أصدّق نغمي المصنوع من ريشة العود ؟ أعود إلى رندحات جدّي الذي علمني ركوب البحر في عزّ الشتاء ، وأكتب . . “

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

من شروط التعليق عدم سب الاخرين و الاديان و احترام مقدسات البلاد و الا فلن ينشر تعليقك

عدد التعليقات (0)

أضف تعليقك