اخر الاخبار

أقلام حرة

الرئيسية | مجتمع | التراجع في التلقيح وانتشار المتحور أوميكرن يقلقان لجنة التتبع !

التراجع في التلقيح وانتشار المتحور أوميكرن يقلقان لجنة التتبع !

التراجع في التلقيح وانتشار المتحور أوميكرن يقلقان لجنة التتبع ! اضغط على الصورة لرؤيتها في حجمها الحقيقي

على الرغم من تقليص الفترة الزمنية بين الجرعتين الثانية والثالثة إلى أربعة أشهر، عوض ستة أشهر التي كان معمولا بها في البروتوكول الصحي المحين، فإن وتيرة التلقيح تشهد تباطؤا غير مسبوق في المغرب. وقال مصدر مسؤول في اللجنة العلمية لتتبع جائحة “كورونا” إن وتيرة التلقيح شهدت تراجعا مهولا مع بداية العام الجديد، مبرزا أن “20 ألفا من المواطنين يتلقون الحقنة الأولى خلال اليوم الواحد”. وأورد المصدر ذاته أنه “على الرغم من دخول المغرب الموجة الرابعة وظهور متحور “أوميكرون”، فإن المغاربة مازالوا مضربين عن أخذ الجرعة الثالثة”، مضيفا أن هناك تراخيا ملحوظا على مستوى إقبال المغاربة على التطعيم. وتابع المصدر ذاته قائلا إن “المغرب مقبل على موجة جديدة من متحور “أوميكرون”، الذي أصبح ينتشر بين المغاربة بشكل ملحوظ خلال الآونة الأخيرة”، مشيرا إلى أن “وتيرة التلقيح وسط التلاميذ شهدت تعافيا، إلا أننا لم نصل بعد إلى المستوى المطلوب”. وقال المصدر عينه إن “اللجنة ستجتمع خلال الأسبوع المقبل من أجل تحديد خارطة طريق جديدة للخروج من حالة الجمود التي تشهدها نسب التلقيح وسط المغاربة. وفي هذا الصدد، أكد البروفيسور سعيد المتوكل، عضو اللجنة العلمية لتتبع جائحة “كورونا”، أنه “على الرغم من تقليص المدة الفاصلة بين الجرعتين الثانية والثالثة، فإن إقبال المواطنين على التطعيم ضعيف جدا”. وكشف الخبير في علم الفيروسات، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن سرعة انتشار “أوميكرون” كبيرة للغاية، داعيا المغاربة إلى “أخذ الاحتياطات اللازمة، خصوصا أننا بصدد موجة رابعة من الفيروس، ستكون حاسمة في تحديد مسار الأيام المقبلة”. كما طالب المواطنين بالتوجه إلى مراكز التلقيح لتلقي الجرعات الضرورية للعودة إلى الحياة الطبيعية بدون قيود صحية وإجراءات احترازية جديدة، مشيرا إلى أن “المغرب محتاج إلى أربعة ملايين ملقح للوصول إلى المناعة الجماعية”.

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

من شروط التعليق عدم سب الاخرين و الاديان و احترام مقدسات البلاد و الا فلن ينشر تعليقك

عدد التعليقات (0)

أضف تعليقك