اخر الاخبار

أقلام حرة

الرئيسية | متابعات | تطوان : اختلالات تشوب عملية توزيع الدقيق المدعم بجماعة خميس ٱنجرة أمام صمت السلطة المحلية !؟

تطوان : اختلالات تشوب عملية توزيع الدقيق المدعم بجماعة خميس ٱنجرة أمام صمت السلطة المحلية !؟

تطوان : اختلالات تشوب عملية توزيع الدقيق المدعم بجماعة خميس ٱنجرة أمام صمت السلطة المحلية !؟ اضغط على الصورة لرؤيتها في حجمها الحقيقي

كشفت فعاليات جمعوية بجماعة خميس أنجرة التابعة ترابيا لعمالة الفحص أنجرة ولاية طنجة لجريدة " طنجة40 " عن وجود ما وصف بتجاوزات وفساد يلف عملية توزيع الدقيق المدعم من طرف الدولة لفائدة الفقراء القاطنين بالعالم القروي ، وحسب مصادر " طنجة 40 " الاخبارية ، ٱن ملف الدقيق المدعم يعرف تلاعبات وصفت بالخطيرة ، من ورائها مافيا الفساد بهذه الجماعة الترابية ، كما تشير أصابع الاتهام إلى مافيا الاحتكار وتجارة اقتصاد الريع المتمثلة في شخصين : الٱول يسمى ( مح ) والثاني يسمى ( مص ) كلاهما متخصصين في بيع الدقيق المدعم في السوق الأسبوعي ( خميس أنجرة ) بزيادات غير قانونية لثمن الكيس الواحد من فئة 50 كيلوغرام ، حيث يرتفع الثمن من 100 درهم المكتوبة على الكيس بلون أحمر ، وبخط بارز ، إلى أثمنة تتراوح ما بين 120 و 130 درهم للكيس الواحد ، وفي السياق ذاته أكد مصدر مطلع على أنه ثبت تورط تجار أصحاب البون بهذا السوق في فظيحة أطلق عليها اسم فظيحة الدقيق المدعم بالسوق الأسبوعي خميس أنجرة ، مبرزا في الوقت ذاته عن وجود مخالفات فظيعة ، تتجلى بشكل ملموس في وجود كميات كبيرة لم تتوصل بها ساكنة المنطقة ، ولكن في الأوراق مثبتتة على أساس أن القيادة توصلت بالكمية المعتادة ، المخصصة لساكنة ٱنجرة وودراس , وبالمقابل فإنها خضعت وتخضع للمضاربة التجارية في السوق السوداء ، عوض إيصالها الى المواطنين القرويين الضعفاء ، الذين هم احوج اليها في الوقت الراهن ، وحسب مصادر مطلعة أكدت على أنه يتم تهريبها في جوف الليل إلى مدينة تطوان وبيعها الى أصحاب المخبزات ، كما أكدت ذات المصادر على أن معظم ساكنة أنجرة وودراس لم تستفد من الدعم الذي تخصصه الدولة لهذه المادة الحيوية في حياة ساكنة العالم القروي . ، وهنا يشرئب السؤال المحوري أين هي آليات التتبع والمراقبة والعمل على معالجة هذه الاختلالات التي تفقد عملية توزيع الدقيق المدعم نجاعتها وأهدافها ؟! ، ما الجدوى من هذا الدعم الذي يكلف الوزارة الوصية ( وزارة الفلاحة ) أموالا طائلة تعد بالملايير الدرهم دون تعميم الاستفادة منها ؟! ، ما دور القسم الاقتصادي بعمالة الفحص أنجرة إذا لم يتحرك في هذا الشأن ويعمل جاهدا على زجر المتورطين في مخالفة التلاعب بالدقيق المدعم ؟! حيث يتم تهريبه إلى مدينة تطوان قصد ترويجه وتفويته للمخبزات بأثمنة تتجاوز الثمن المحدد في 100 درهم ، يحدث هذا أمام أعين أعوان سلطة من شيوخ ومقدمين دون تسجيل أي تدخل يذكر ؟! ، مما يؤشر على وجود انفلات خطير يمس الأوضاع الاقتصادية بجماعة خميس أنجرة التابعة لعمالة الفحص أنجرة بولاية طنجة .

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

من شروط التعليق عدم سب الاخرين و الاديان و احترام مقدسات البلاد و الا فلن ينشر تعليقك

عدد التعليقات (0)

أضف تعليقك