اخر الاخبار

أقلام حرة

الرئيسية | رياضة | نهضة بركان يعود بفوز ثمين على حساب بني ملال والرجاء يعزز موقعه في الصدارة بانتصاره على واد زم !

نهضة بركان يعود بفوز ثمين على حساب بني ملال والرجاء يعزز موقعه في الصدارة بانتصاره على واد زم !

نهضة بركان يعود بفوز ثمين على حساب بني ملال والرجاء يعزز موقعه في الصدارة بانتصاره على واد زم ! اضغط على الصورة لرؤيتها في حجمها الحقيقي

عاد فريق نهضة بركان لكرة القدم، بفوز ثمين من قلب مدينة واد زم، بعد تغلبه على رجاء بني ملال بهدف نظيف، في مباراة الجولة 26 من منافسات الدوري. وسجل نهضة بركان هدف الفوز بنقاط المباراة من ركلة جزاء في حدود الدقيقة 15، عن طريق محسن ياجور. وأضاف نهضة بركان ثلاث نقاط ثمينة لرصيده بعد هذا الفوز، إذ بلغ النقطة 50 في الصف الثاني مؤقتا، في الوقت الذي حكمت الهزيمة على رجاء بني ملال بالنزول رسميا إلى بطولة القسم الثاني. ومن جهته حقق فريق الرجاء الرياضي لكرة القدم، فوزا ثمينا بهدف نظيف على حساب ضيفه سريع واد زم في مباراة الجولة 26 من منافسات الدوري الاحترافي، التي جمعت بينهما مساء اليوم الأحد. ودخل لاعبو الرجاء الرياضي بإرادة كبيرة للوصول إلى شباك الضيوف، غير أنها اصطدمت بقتالية دفاعية لعناصر سريع واد زم، مكنتهم من إجهاض كل التحركات الهجومية المسترسلة للفريق البيضاوي، عبر ثنائية حميد أحداد وبن مالانغو. ورغم الضغط الهجومي لأبناء المدرب جمال السلامي، طيلة دقائق الشوط الأول، إلا أنهم فشلوا في فك شفرة دفاع سريع واد زم وغابت عنهم الحلول الهجومية، في الوقت الذي هدد الضيوف مرمى أنس الزنيتي، من كرات مرتدة. ومع بداية مجريات الشوط الثاني تمكن سريع واد زم من هز الشباك، غير أن تدخل غرفة "الفار" رفض الهدف بداعي التسلل، ليرد عليه رفاق عبد الإله الحافيضي، بتحركات هجومية مسترسلة هزت إحداها الشباك عن طريق نغوما، في حدود الدقيقة 60، قبل أن يلغيه الحكم بعد العودة لشاشة "الفار". وفي حدود الدقيقة 80 احتسب الحكم محمد النحيح، ركلة جزاء للرجاء، نجح العميد محسن متولي، في ترجمتها لهدف الفوز، ليحسم بذلك الفريق البيضاوي النقاط الكاملة للمواجهة. وعزز الرجاء تصدره لترتيب البطولة، إذ بلغ رصيده بعد هذا الفوز النقطة 52، فيما جمدت الهزيمة رصيد سريع واد زم في حدود 30 نقطة بالمركز 11.

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

من شروط التعليق عدم سب الاخرين و الاديان و احترام مقدسات البلاد و الا فلن ينشر تعليقك

عدد التعليقات (0)

أضف تعليقك