اخر الاخبار

أقلام حرة

الرئيسية | رياضة | طنجة : من المسؤول عما يجري من مشاكل في ظل أزمة كورونا !؟

طنجة : من المسؤول عما يجري من مشاكل في ظل أزمة كورونا !؟

 طنجة : من المسؤول عما يجري من مشاكل في ظل أزمة كورونا !؟ اضغط على الصورة لرؤيتها في حجمها الحقيقي

يعيش العاملون بفريق اتحاد طنجة لكرة القدم وضعية اجتماعية قاسية منذ الشهر الماضي وذلك بعد حرمانهم من رواتبهم وتراكم مستحقاهم العالقة في ذمة الفريق الذي لا يجيب أغلب أعضاء مكتبه المسير ومسؤوليه الإداريين على الاتصالات المتكررة للمتضررين، وذلك على الرغم من أن رئيس الفريق عبد الحميد أبرشان كان قد تبرع بمليون درهم لصالح صندوق مواجهة جائحة كورونا. وحسب المعطيات المسربة من داخل أسوار النادي الطنجي، فإن هذا الوضع يشمل اللاعبين أيضا الذين لم يتلقوا رواتبهم، لكن وقعه أشد على مستخدمي الفريق ، الذين لم يجدوا بما يسدون به رمقهم ، والذين لم يكونوا أساسا يتقاضون مستحقاتهم في موعدها، حتى إن منهم من يدينون برواتب شهور لإدارة النادي، التي “اختارت الحل الأسهل وهو إقفال الهواتف”. وتبرز معاناة المستخدمين بشكل كبير في الظرفية الراهنة نتيجة عدم قدرتهم على القيام بأي عمل مؤقت لتغطية مصاريفهم بسبب حالة الطوارئ الصحية، كما كان العديد منهم يفعلون في مراحل سابقة حين تتأخر رواتبهم، إذ توضح ذات المصادر أن عدم صرف المستحقات في وقتها “أمر متعارف عليه في اتحاد طنجة، لكن جميع العاملين يتفادون الحديث عنه خوفا من فقدان وظائفهم”. والأدهى هو أن جل المستخدمين لا يملكون عقودا وغير مسجلين في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ، ما حرمهم من الاستفادة من التعويضات المخصصة لمنخرطي الصندوق والخاصة بالفقدان المؤقت للعمل، والتي يتم صرفها من صندوق تدبير الجائحة، الذي سبق لرئيس اتحاد طنجة أن وضع فيه 100 مليون سنتيم !؟

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

من شروط التعليق عدم سب الاخرين و الاديان و احترام مقدسات البلاد و الا فلن ينشر تعليقك

عدد التعليقات (0)

أضف تعليقك