اخر الاخبار

أقلام حرة

الرئيسية | اقلام حرة | الأدب بين الشيوخ والمريدين ؟؟

الأدب بين الشيوخ والمريدين ؟؟

الأدب بين الشيوخ والمريدين ؟؟ اضغط على الصورة لرؤيتها في حجمها الحقيقي

أن تبدع معناه أن تكون انسانا حرا، متحررا من السلط الوهمية التي تمارسها الذات على المفردة وعلى النص قبل الادارة أو الوظيفة العمومية ، في حالة ما اذا كان الكاتب أو المبدع موظفا ، يعمل في أحد القطاعات التابعة لللدولة ( تعليم - صحة - داخلية - فلاحةالخ ) .

أن تبدع معناه أيضا الذهاب بعيدا في التفكير فيما يخص حدود القيم الجمالية والفنية التي يقترحها الانتاج الـدبي ، رواية كان أم قصة أم قصيدة .

مناسبة هذا الكلام ، هو أن بعض الفاشلين في الكتابة المبدعة ، ولا سيما الشعرية والروائية منها ما زالو على دين القرن الثمن عشر وضوابطه المعيارية ، أي أنهم لا يخجلون من أنفسهم حينما يرشحون أعمالهم الرديئة ، التي لا تتوافر على الحد الأدنى من المقروئية موضوعا للندوات والمهرجانات والجوائز ، هنا في المغرب كما في المشرق ، وخاصة بالخليج ؟؟

أكيد أن ما يميز بعض الندوات هو النقد الاخواني ، والنقد الحلقي الذي تنظم اطاره العلاقات العامة ، بل العلاقات شبه المقدسة بين الشيوخ والمريدين .

هذا ، في نظرنا يزيد من تعميق عنصر التخلف الثقافي الذي تعيشه بلادنا في الشمال كما في الجنوب ..ثم ان بعض الأساتذة الذين ابتليت بهم كليات الاداب ببلادنا ، يجتهدون ليل نهار من أجل محاصرة الطاقات الشابة الواعدة ، سعيا منهم لتكميم أفواههم ، في أفق جعل الأصوات الشابة تدور في فلك هؤلاء الأساتذة الذين يشهرون - في الغالب - الورقة الحمراء في وجه كل من تمرد عليهم وعلى سلطانهم خاصة وأن هذه الطينة من الأساتذة يتولون الاشراف على بحوث جامعية ، تخول للطالب / المريد نيل الدبلوم المعلوم ، الذي يمكن وضعه اليوم داخل اطار وتعليقه فوق جدار غرفة النوم ؟؟

هذه الجماعة من الأساتذة المستبدين لا يخجلون من أنفسهم ، حينما يمارسون ساديتهم ، المتمثلة في الوصاية على بعض الطلبة المغلوبين على أمرهم ، أو الوصوليين والانتهازيين منهم ، يحركونهم - عن بعد -  كالدمى كلما لزم الأمر ذلك ، متوهمين ( الأساتذة ) أن الأفكار الحرة والمبادرات المتحررة من سلطهم القهرية سوف تبقى طوع خيالهم المريض ، وأنهم سادة الحل والعقد داخل أسوار كليات الاداب وخارجها ؟؟

نذكر هؤلاء الأساتذة غير الأسوياء بالمعنى الفرويدي ، بأن الابداع فوق سلطتهم ، ولا يعترف بالحدود العنكبوتية التي رسموها في مخيلتهم ؟؟   

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

من شروط التعليق عدم سب الاخرين و الاديان و احترام مقدسات البلاد و الا فلن ينشر تعليقك

عدد التعليقات (0)

أضف تعليقك