اخر الاخبار

أقلام حرة

الرئيسية | سياسة | الرئيس المكسيكي المنتخب يعلن حربا على الفساد !

الرئيس المكسيكي المنتخب يعلن حربا على الفساد !

الرئيس المكسيكي المنتخب يعلن حربا على الفساد  ! اضغط على الصورة لرؤيتها في حجمها الحقيقي

عاشت المكسيك اليوم لحظة استثنائية و تاريخية في مقر البرلمان حيث جرت عملية تسليم السلط في حضور رؤساء الدول من مختلف القارات, و بمجرد تسلمه الرئاسة و ترحيبه بالضيوف، ألقى اليساري الراديكالي لوبيز أوبرادور خطابا يعد ذا قيمة سياسية عالية لأنه يخلو من كل المفردات التي تؤثث عادة خطابات رؤساء يمينيين او يساريين بطابع الديماغوجية و الوعود المعسولة, فكانت وعوده تعكس جوهر الممارسة الديمقراطية عندما أفصح عن التحولات التي سيحدثها في استجابة لإرادة الشعب المكسيكي، و من ضمن هذه التحولات تتعلق بقضايا الصحافة و حرية التعبير حيث قال بالحرف انه انطلاقا من اليوم لن يتابع أي صحفي عن ممارسته اليومية و للصحافيين دون استثناء الحرية المطلقة في ممارسة مهنتهم و تعبيراتهم دون ان تتعرض لهم أية مؤسسة حكومية كما كانت تقعل الحكومات اليمينية السابقة و ممنوع أي نوع من المراقبة سواء على الصحافيين او المقاولات الإعلامية...محاربة الفساد بمختلف انواعه حيث لن يكون هناك مجال للإفلات من العقاب و لا وجود لأشخاص فوق القانون،، اقترح الرئيس اليساري أن يجرى استفتاء عليه بعد سنتين و نصف، ليكون قاعدة معمول بها تنسحب على الرؤساء في المستقبل، و يؤكد على أنه سيكون مستعد لقبول نتيجة رفضه خلال الاستفتاء لكي ينتخب الشعب المكسيكي رئيسا جديدا، حيث اعتبر أنه سيكون راض على إرادة الشعب لأنه هو السلطة الفعلية، و هو الذي له وحده الحق في ان يعطي السلطة كما له الحق في ان ينزعها...و على مستوى النفقات العمومية أشار الرئيس إلى ان السفر في الطائرات الخاصة التي يسافر على متنها الرئيس و الوزراء سيتم إلغاؤها، و أنه ابتداء من يوم غد الاثنين ستقوم الحكومة ببيع الطائرة الرئاسية و ان الرئيس و الوزراء سيسافرون في الطائرات العادية مثلهم مثل باقي البشر العاديين، ز قال الرصيس الراديكالي لا يمكن أن تكون هناك حكومة غنية تحكم شعبا فقيرا.

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

من شروط التعليق عدم سب الاخرين و الاديان و احترام مقدسات البلاد و الا فلن ينشر تعليقك

عدد التعليقات (0)

أضف تعليقك