اخر الاخبار

أقلام حرة

الرئيسية | اقلام حرة | كيف وصل بوش الأب والإبن إلى البيت الأبيض؟!

كيف وصل بوش الأب والإبن إلى البيت الأبيض؟!

كيف وصل بوش الأب والإبن إلى البيت الأبيض؟! اضغط على الصورة لرؤيتها في حجمها الحقيقي

ربما لا يعرف كثيرون الجهة التي أوصلت اثنين من عائلة بوش إلى سدة الرئاسة في أمريكا: جورج بوش الأب الذي توفي قبل يومين، وابنه جورج بوش الابن الذي سيلحق به لا محالة.. انها منظمة " الجمجمة والعظام" Skull and Bone الأمريكية الصهيونية التي كانت تعرف باسم "جماعة أخوان الموت" سابقاً، وكانت قد بدأت نشاطها في جامعة ييل الاميركية في نيو هيفن (كونيتيكت) عندما قام مجموعة من رجال العصابات المنظمة بتأسيس جمعية سرية خاصة بهم بغرض تهريب المخدرات في عهد تجارة الافيون القادم من الصين، والتي عرفت بحرب الافيون الاولى، حيث جاءت ثروات الكثير من العائلات الحاكمة السرية في أميركا وأوروبا على حساب الشعوب الفقيرة من تجارة الأفيون والعبودية وتجارة الأسلحة والحروب. قامت "مؤسسة راسل" التي أسسها وليام راسل عام 1856 بالإشراف على جميع أنشطة المنظمة السرية والعلنية، ولا تزال تلك المنظمة موجودة حتى يومنا هذا في جامعة ييل، وقد تطورت هذه المنظمة لتصبح أكثر فعالية نتيجة دورها في تكريس نجاح أعضائها بعد ترك الحياة الجامعية في مجالات القيادة العسكرية والسياسية والاقتصادية في الولايات المتحدة، وهو ما يطرح العديد من التساؤلات والتكهنات حول أسباب نجاح أعضائها بعد التحاقهم بجامعة ييل ومنظمة "الجمجمة والعظام"، لهذا ترى أن الرؤساء وقادة "السي اي ايه" ليسوا بالحقيقة منتخبين بل يتم تعينهم وفق ارتباطهم بها أو بمنظمات مشابهة مثل "تجمع بوهيمان غروف" و"تنظيم القائمة والمفتاح". ومن أهم العائلات التي تنتمي الى هذا التنظيم السري عائلات راسل، بوش، تافت، بيندي، غيتس، هيرمان وغيرها من العائلات المحظوظة. جميع قادة "السي اي ايه" وقيادات المخابرات الاميركية أعضاء بهذا التنظيم السري، وتعتبر وكالة الاستخبارات الاميركية امتيازاً ووكالة خاصة وحكراً على تنظيم وأعضاء "الجمجمة والعظام" وهنا أسماء عدد من أهم وأخطر أعضاء المنظمة من صناع القرار الأمريكي: جورج بوش: رئيس اميركي سابق، رئيس الاستخبارات الاميركية السابق، رئيس شركة اربيستو النفطية. جورج بوش الابن: رئيس أميركي سابق، رئيس شركة اربيستو النفطية. جون كيري: وزير الخارجية الاميركية وسيناتور في الكونغرس الاميركي. أوستان غولسبي: مستشار اقتصادي للرئيس السابق أوباما. نيكولاس برادي: وزير المالية الأسبق. وليام باكلي: من أعمدة الاعلام الاميركي، استخباراتي سابق. ويليام هوارد تافت: الرئيس 27 لأميركا. موريسون ويت: رئيس قضاة المحكمة العليا هنري لوس: مؤسس عدد من المجلات والصحف الاميركية منها لايف، تايم، بلتمور نيوز ومجلة فورتشن. هارولد ستانلي: مؤسس مورغان ستانلي، وسبق له وعمل عند جنرال الكتريك. فريدريك سميث: مؤسس شركة فيديكس. جون دانييلز: مؤسس آرشر دانييلز ميدلاند. هنري دافيسون: كبير شركاء مؤسسة جي بي مورغن، مصرفي، مدير مجلة التايمز بيير جاي: اول رئيس لبنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك. ارتيموس جيتس: رئيس شركة نيويورك للتسليف، شركة يونيون باسيفك، شركة بوينغ. جون تشافي: سناتور، وقائد سابق لقوات البحرية الاميركية. اضافة الى جميع رؤساء جامعة كاليفورنيا، وجامعة جونز هوبكنز، وجامعة كورنيل وغيرها الكثير من الجامعات الأخرى، وقد أقسموا جميعاً القسم السري بالولاء للمنظمة على حساب أي شئ آخر بما فيه دولة الولايات المتحدة الاميركية. ويمكن وصف منظمة "الجمجمة والعظام" بأنها أكثر المنظمات السرية نجاحاَ، وواحدة من أخطرالمنظمات السرية عبر التاريخ، في أميركا والعالم، وهي تقبل في عضويتها النخبة القليلة من الطلاب المنحدرين من أهل القمة وممن صعدوا منذ وقت بعيد لأعلى هرم النفوذ السياسي والإقتصادي في الولايات المتحدة. منذ 1970 توقفت المنظمة عن الافصاح عن منتسبيها، أما طقوسها فكانت ولا تزال سرية، لكن بعض التقارير تفيد بأنها تعتمد على الطقوس الماسونية، حيث يجتمع أعضاؤها يومي الأحد والخميس من كل أسبوع في مكان يدعى "القبر". يقول المؤرخ البريطاني انطوني سيتون: جميعهم يعرفون بعضهم البعض، ويعود امتداد حركتهم السرية الى أكثر من 150 عاماً، وبالتحديد الى المانيا. وكان هدفهم ولا يزال التغلغل داخل مؤسسات الدولة ليضيفوا شرعية الى وجودهم ونظامهم المؤامراتي بدعم من مؤسسة راسل أحد أهم تجار الأفيون في العالم. تأسس هذا الشق الأميركي من هذا النظام الألماني السرى عام 1833 في جامعة ييل عبر الجنرال ويليام وهنتنغتون راسل والفونسو تافت الذي أصبع في 1876 وزير الحرب في إدارة الرئيس غرانت. وكان تافت والد الرئيس وليام هوارد تافت، الرجل الوحيد في تاريخ اميركا الذي أصبح رئيسا للبلاد ورئيس المحكمة العليا في الولايات المتحدة. ويعتبر أعضاء "سكل أند بون" أنفسهم أخوة ولا فرق بين المسؤول الحكومي منهم والآخرين من أعضاء التنظيم، فوصول أحدهم الى سدة الرئاسة أو رئاسة المخابرات أو إحدى قيادات الجيش كوصول جميع أعضاء المنظمة الى تلك المراكز المتقدمة، فلا فرق بين الفرد والجماعة، كما يطلقون على أنفسهم القاباً واسماء حركية تاريخية او ملحدة للدلالة على توجه غالبية أتباع هذا التنظيم مثل جورج بوش الذي يعرف بماجوج، وهنري لوس الذي يعرف بإله فنيقيا بعل، وماكجورج بيندي الذي يعرف بإله اسكندنافيا اودين.

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

من شروط التعليق عدم سب الاخرين و الاديان و احترام مقدسات البلاد و الا فلن ينشر تعليقك

عدد التعليقات (0)

أضف تعليقك