اخر الاخبار

أقلام حرة

الرئيسية | اقلام حرة | بعد المسيرة الخضراء، كل أنظار العالم تتجه مرة أخرى نحو المملكة المغربية؟

بعد المسيرة الخضراء، كل أنظار العالم تتجه مرة أخرى نحو المملكة المغربية؟

بعد المسيرة الخضراء، كل أنظار العالم تتجه مرة أخرى نحو المملكة المغربية؟ اضغط على الصورة لرؤيتها في حجمها الحقيقي

بدون سابق إنذار وعلى حين غرة، وعلى نهج والده في توجيه أنظار العالم نحو المملكة المغربية بمعجزة القرن 20 "المسيرة الخضراء المظفرة" منذ 45 سنة لتحرير أقاليمها الجنوبية من قبضة الاستعمار الإسباني، وبحكمة العظماء، وبنفس الدهاء، استطاع سلطان المغرب الملك محمد السادس أن يوجه مرة أخرى وبحجم أكبر، كل الأنظار نحو المملكة، عندما أعطت الولايات المتحدة الأمريكية مظلة سياسية وقانونية للمغرب على مستوى مجلس الأمن وعلى مستوى النظام الدولي ،أي المؤسسات الدولية، لتصبح صديقة المغرب أول دولة عضو في مجلس الأمن يعترف بالسيادة الكاملة للمغرب على صحرائه. قرار استوقف الجميع، أصدقاء وحلفاء أو خصوم وأعداء، فمنهم من عبر عن انبهاره بمستوى الآلة الدبلوماسية المغربية وقدرتها على التعبئة الشاملة للحلفاء لمساندة ودعم المملكة على تحقيق وحدتها الترابية، وتدفق الاستثمارات الأجنبية على أقاليمها الجنوبية للمملكة، بعد لاتفاقيات الشراكة الموقعة بينها وبين باقي القوى الاقتصادية على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، ومنهم من أصابه الهلع والجزع وكشر عن نواياه غير البريئة وكشف عن مخططاته العدائية وفضح أطماعه الاستعمارية. فبادر الحلفاء الأوفياء إلى الاعتراف الصريح بسيادة المملكة المغربية على أقاليمها الصحراوية وإقامة تمثيليات دبلوماسية بها، واضطر الخصوم أعداء النجاح إلى التبخيس والتخوين، حاول معها نظام الحكم بالجارة الشرقية إلى الكشف أهدافه،غير المعلنة، في فتح ممر له عبر الأقاليم الجنوبية المغربية بواسطة صنيعته البوليزاريو إلى المحيط الأطلسي، ومحاولة طمس معالم الجرائم المقترفة من طرفه ضد شعب محتجز على تراب الصحراء الشرقية بمخيمات تفتقر إلى أبسط شروط الحياة وتسليح صنيعته لأزيد من 45 سنة من اجل تحقيق اطماعه في الصحراء المغربية. محاولة منه لتحويل أنظار العالم عن الخروج غير الناجح للرئيس الجزائري ورغبة منه في كبح جماح ثورة الأصوات الداخلية المطالبة بكشف ملابسات هذه الإطلالة غير المعتادة وغير الطبيعية، وبعدما حصد المغرب أكبر عدد من أصوات الدول الدائمة العضوية للاعتراف بمغربية صحرائه، مما يؤشر على نهاية وغلق الملف، بصفة نهائية، بواسطة مقترح الحكم الذاتي الذي يعبر عنه من خلال الديمقراطية المحلية، والمشاركة الاقتصادية، والحفاظ على الهويات القبلية، واللغوية، والثقافية، والنهوض بها، الذي سيمكن، في عدة حالات، من تجاوز الجمود ومن النهوض بالسلم والخروج من حالة الركود وتعزيز الثقة والمصالحة. والعودة إلى موضوع ترسيم الحدود بالصحراء الشرقية المتضمنة لمخيمات اللاجئين التي مافتئ نظام الحكم بالجزائر يستعمل مختلف الآليات لعرقلة تسويتها. وصل الحد بالنظام بهذه الجارة، بعد استنفاد كل أوراقه، في التأثير على شعبه إلى محاولة تعبئته ضد الوحدة الترابية للمملكة بشتى الوسائل والطرق بما فيها اختلاق الأكاذيب والتخويف من عدو مفترض و التجرؤ على استعمال الدين وتجنيد أئمة وخطباء المساجد عبر مراسلتهم، بصفة رسمية، لتخصيص خطبة الجمعة لموضوع الصحراء إلى درجة تعميم نص تحريضي ضد المغرب ومؤسساته والطلب من الأئمة قراءته على مسامع الجزائريين الذين تربطهم أواصر القرابة العائلية والدينية والعرقية مع أشقائهم المغاربة خلال صلاة الجمعة في المساجد والدعاء بالهلاك والفتن لبلد جار...

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

من شروط التعليق عدم سب الاخرين و الاديان و احترام مقدسات البلاد و الا فلن ينشر تعليقك

عدد التعليقات (0)

أضف تعليقك