اخر الاخبار

أقلام حرة

الرئيسية | متابعات | المغرب يترأس اجتماع الدورة 25 لمجلس إدارة مرصد الصحراء والساحل OSS .

المغرب يترأس اجتماع الدورة 25 لمجلس إدارة مرصد الصحراء والساحل OSS .

المغرب يترأس اجتماع الدورة 25 لمجلس إدارة مرصد الصحراء والساحل OSS . اضغط على الصورة لرؤيتها في حجمها الحقيقي

عقد مرصد الصحراء والساحل (OSS) الذي يشغل فيه الدكتور عبد العظيم الحافي المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالمغرب منصب الرئيس للفترة 2016-2020، دورة مجلس إدارته الخامسة والعشرون عبر تقنية المناظرة المرئية عن بعد، يومي 16 و 17 نونبر2020. ويتزامن اجتماع مجلس إدارة مرصد الصحراء والساحل لهذه السنة، الذي يشغل فيه المغرب منصب الرئيس منذ سنة 2016، بنهاية استراتيجية 2020 وإطلاق استراتيجية جديدة تتعلق بافق 2030 سيتم تقديمها خلال الجمع العام السادس للمنظمة المبرمج يومي 25 و 26 نوفمبر 2020. خلال هذا الاجتماع، تم فحص وتدقيق كل الوثائق المالية والإنجازات التي تم تحقيقها خلال فترة 2016-2020 . كما تم تعيين السيد نبيل بن خطرة التونسي الجنسية كأمين تنفيذي جديد للمرصد ، بعد انتقائه واختياره من قبل لجنة دولية برئاسة الدكتور عبد العظيم الحافي. وبهذه المناسبة، تجدر الإشارة إلى ان استراتيجية 2030 الجديدة للمرصد، هي منظمة حول إطار عمل استراتيجي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بأهداف التنمية المستدامة ، واستراتيجيات اتفاقيات ريو الثلاث (اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر ، واتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ ، واتفاقية التنوع البيولوجي)،وأجندة2063 الخاصة بمفوضية الاتحاد الأفريقي، والأولويات الخمس لأفريقيا التي نص عليها بنك التنمية الأفريقي ، وكذلك الاستراتيجيات القطاعية (المياه والبيئة والزراعة والمناخ) للمناطق الفرعية والبلدان اين ينشط المرصد .إضافة إلى تبني مبادرات كمبادرة الاستدامة والاستقرار والأمن او مايعرف ب3S، والمبادرة الافريقية للتكيف المعروفة ب Triple A،وكذلك تلك المتعلقة بالجدارالأخضر الافريقي العظيم ، وبحيرة تشاد. وهي بذلك استراتيجية تتماشى مع المبادرات الرئيسية وخرائط الطريق التي رسمتها قمة رؤساء الدول والحكومات الأفارقة المنعقدة على هامش مؤتمر كوب 22 COP22 الذي استضافه المغرب في سنة 2016 بمراكش. وتطمح استراتيجية 2030 لمرصد الصحراء والساحل إلى دعم البلدان التي تدخل في مجال عمل هذه المنظمة لمساعدتهم في تفعيل استراتيجيات التنمية المستدامة الخاصة بهم وتلبية احتياجاتهم. ولهذا الغرض ، ستتميز هذه الاستراتيجية بتنفيذ برنامجً علميً وتقنيً تحت عنوان "الإدارة المتكاملة والمتضافرة للموارد الطبيعية" التي تشكل جوهر عمل مرصد الصحراء والساحل والتي تتمحور حول أربعة محاور (المياه والأرض والمناخ والتنوع البيولوجي) بمنطق يسعى لتحقيق التنمية المتكاملة. هذا ومنذ انتخابه على رأس مرصد الصحراء والساحل سنة 2016 ، دعم المغرب هذه المنظمة بشكل كبير لتفعيل برامجها والتأثير على الساحة الدولية. ففي اجتماع مجلس الإدارة الذي عقد سنة 2017 بواغدوغو ، عمل المغرب على إدراج استراتيجية المرصد في إطار رؤية شاملة وعالمية للتنمية المستدامة وإطلاق مشاريع جديدة ، بالإضافة إلى دعم تلك التي كانت قد بدأت قبل سنة 2016. ومرصد الصحراء والساحل  هو عبارة عن منظمة دولية أسست سنة 1992 و تتخذ من تونس العاصمة مقرا لها وتظم خمس وعشرين بلدا افريقيا )الكوتديفوار-جيبوتي-بوركينافاسو- شبه جزيرة الرأس الأخضر -مصر-إريتريا-اثيوبيا-غامبيا-بنين-الكامرون غينيا-بيسو-كينيا-ليبيا-مالي-موريطانيا-نيجر-نيجريا-أوغاندا-سينيغال-صومال-سودان-تشاد-الجزائر-تونس والمغرب)وسبعة بلدان غير إفريقية (فرنسا-ألمانيا- إيطاليا- بلجيكا- إيطاليا- لوكسمبورغ-سويسرا وكندا)، بالإضافة الى منظمات محلية افريقية ومؤسسات أممية ومنظمات غير حكومية. وتتلخص مهمة هذه المنظمة في دعم البلدان الأفريقية الأعضاء للتدبير المستدام لمواردها الطبيعية في ظل التغيرات المناخية الانية الصارخة، وذلك عن طريق الاستثمار في: • تنفيذ الاتفاقيات المتعددة الأطراف بشأن التصحر والتنوع البيولوجي وتغير المناخ. • تشجيع المبادرات الإقليمية والدولية المتعلقة بالتحديات البيئية في أفريقيا. • تحديد المفاهيم وتنسيق المناهج والطرق المتعلقة بالتدبير المستدام لموارد الأراضي والمياه وتغير المناخ. ولأجل ذلك، تعتمد هذه المهمة على تحقيق المعرفة ونقلها وبناء القدرات مع زيادة الوعي بين جميع أصحاب المصلحة والمعنيين.و يتم تمويل هذه الأنشطة والمشاريع عن طريق مساهمات البلدان الأعضاء ومنح وتبرعات من شركاء التنمية.

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

من شروط التعليق عدم سب الاخرين و الاديان و احترام مقدسات البلاد و الا فلن ينشر تعليقك

عدد التعليقات (0)

أضف تعليقك