اخر الاخبار

أقلام حرة

الرئيسية | سياسة | نبيل بنعبد الله : نحتاج إلى خطط "مارشال" للخروج من "أزمة كوفيد19" العالمية !؟

نبيل بنعبد الله : نحتاج إلى خطط "مارشال" للخروج من "أزمة كوفيد19" العالمية !؟

نبيل بنعبد الله : نحتاج إلى خطط اضغط على الصورة لرؤيتها في حجمها الحقيقي

اعتبر الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بنعبد الله أنه من الضروري بلورة “خطط مارشال عديدة” لمواجهة أزمة “كوفيد 19” العالمية. وقال بنعبد الله، في مداخلة خلال لقاء عن بعد نظمته المؤسسة الدبلوماسية، مساء أمس الخميس، حول “دور الأحزاب في مواكبة الجهود الحكومية، وخاصة من أجل الانعاش الاقتصادي بعد عيد الفطر”، إنه “من المهم للغاية وضع العديد من خطط “مارشال” لمكافحة وباء فيروس كورونا العالمي، لأن عملية رفع الحجر الصحي لن تكون سهلة وسيتعين علينا إيجاد مخرج من الأزمة، الأمر الذي سيستغرق بعض الوقت”. وتوقف بنعبد الله، خلال هذه الندوة التي عرفت مشاركة عدد من السفراء المعتمدين في الرباط، عند تأثير الأزمة على عدد من القطاعات الاقتصادية حول العالم، لاسيما السياحة والصناعة، إضافة إلى احتمال تباطؤ معدل النمو. فعلى المستوى الوطني، دعا الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية الدولة إلى الاضطلاع بدور أساسي في مجال الإنعاش الاقتصادي في إطار من التنسيق مع جميع قوى البلاد والفاعلين الاقتصاديين، داعيا في هذا الصدد، إلى صياغة عقد اجتماعي جديد تقدم الدولة في إطاره الدعم للشركات العاملة في مختلف القطاعات، بغية تشجيعها على استئناف والحفاظ على عملها وأنشطتها. وفي السياق ذاته، شدد بنعبد الله على أهمية القطاع البنكي في إنعاش النشاط الاقتصادي، والذي يمكن أن يلعب دورا مركزيا للدعم على هذا المستوى بحسب تعبيره، معتبرا أن بنك المغرب يمكن أن يساهم من جانبه عبر دعم القطاع البنكي بأسعار جد تفضيلية. كما دعا إلى توفير دعم مكثف للاستثمار العمومي، الذي يعد، في نظره مفتاحا أساسيا لإنعاش النشاط الاقتصادي، مضيفا أنه يتعين مواكبة هذا الإجراء بارتفاع قوي في الطلب العمومي. وللقيام بذلك، لاحظ أنه سيتعين تعبئة وسائل مالية هامة، مبرزا، على الخصوص، الحاجة إلى التوجه نحو القدرات التي تتميز بها المملكة، عبر توسيع المداخيل الجبائية في إطار التضامن الوطني، خاصة من خلال إقرار الضريبة على الثروة. وقال إن المغرب، وعلى غرار بلدان أخرى، مدعو لإعادة إقلاع نسيجه الصناعي، داعيا إلى تثمين القطاعات الجديدة للنمو، وتهم بالأساس البيئة والاقتصاد الأخضر، والتكنولوجيات، والعمل عن بعد، والتي يمكن أن تفتح آفاقا جديدة. وعلى المستوى الاجتماعي، شدد بنعبد الله على الحاجة للاستثمار في الرأسمال البشري والتعليم، فضلا عن البحث العلمي.

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

من شروط التعليق عدم سب الاخرين و الاديان و احترام مقدسات البلاد و الا فلن ينشر تعليقك

عدد التعليقات (0)

أضف تعليقك