اخر الاخبار

أقلام حرة

الرئيسية | جهويات | وجدة : حزب الاستقلال يخلد الذكرى 76 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال

وجدة : حزب الاستقلال يخلد الذكرى 76 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال

وجدة : حزب الاستقلال يخلد الذكرى 76 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال اضغط على الصورة لرؤيتها في حجمها الحقيقي

خلد حزب الاستقلال بوجدة مساء يوم الجمعة 10 يناير 2017 بقاعة الرياض الكبرى بشارع علال الفاسي الذكرى 76 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال و الذكرى 57 لتقديم وثيقة التعادلية الاقتصادية و الاجتماعية، و التي أحيى الحزب من خلالها "ليلة الوفاء" لمناضلاته و مناضليه من الرعيل الأول.. و ترأس هذا الحفل الدكتور عمر حجيرة عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال و منسق جهة الشرق، بحضور ذ. محمد زين المفتش الإقليمي للحزب و مفتشي الحزب بأقاليم جهة الشرق و نواب الجهة بالبرلمان و أعضاء اللجنة المركزية و المجلس الوطني للحزب التابعين لمفشيات كل من وجدة/أنكاد، بركان، تاوريرت، جرادة، بوعرفة/فيجيج و الناظور.. كما حضر كل من خالد السبيع و الطيب المصباحي و الأخت اسلام أعضاء و نواب رئيس مجلس جهة الشرق، و الكاتب الإقليمي للحزب بوجدة رشيد زمهوط و مكتب فرع الحزب لوجدة منظم الحفل و على رأسه محمد مختاري كاتب الفرع، و كاتبة فرع منظمة المرأة الاستقلالية ذة. فاطمة بنعزة، و عدد من الأطر الاستقلالية و المستشارين الجماعيين و هيئات الحزب الموازية بأقاليم الجهة.. و مما ميز الحدث حضور عدد من الوطنيين و قدماء الاستقلاليين بالجهة.. بالإضافة الى أطر الشبيبة الاستقلالية و الشبيبة المدرسية و المرأة الاستقلالية و مناضلي الاتحاد العام للشغالين بالمغرب.. و قد تميز الحفل بالتذكير بتاريخ الحركة الوطنية و مقاومة الاستعمار وصولا إلى فترة تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال و الحرية.. و كان المغزى من هذا الحفل هو إحياء ذكرى 11 يناير 1944 الذي يندرج ضمن مبدأ عام وهو جعل تاريخ الأمة المغربية حيا في النفوس، وإحياء هذه الذكرى هو تقديم المثال للذين أخلصوا لهذه الأمة، وبذلوا الغالي والنفيس من أجل عزتها ورفعة شأنها، وهو كذلك اعتناء وحفظ لأصالة أمتنا ووفاء للتاريخ وأداء للأمانة في أعناقنا، وهذا يتفق مع روح ونصوص وأهداف القرآن الكريم، إذ نجد آياته الكريمة تحدثنا عن الأمم السابقة حتى يفكر فيها الناس وحتى يأخذوا منها العبرة والموعظة.. و قال د. عمر حجيرة القيادي الاستقلالي في كلمة له، أن احتفال الحزب بذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال طبعت تاريخ المغرب منذ القدم، و قال أن الذكرى 76 تعد اليوم منعطفا حاسما و محطة مشرقة في مسلسل الكفاح الوطني الذي خاضه الشعب المغربي من أجل الحرية و الاستقلال. و ذكر أنه في مثل هذا اليوم من سنة 1944 قدمت وثيقة المطالبة بالاستقلال و التي وقع عليها 66 من أبناء حزب الاستقلال الذين منهم من قضى نحبه و منهم من ينتظر و ما بذلوا تبديلا.. و تضمنت الوثيقة على الخصوص مطالب همت استقلال المغرب تحت ظل ملك البلاد سيدي محمد بن يوسف، والسعي لدى الدول التي يهمها الأمر لضمان هذا الاستقلال.. و بفضل هذه الملحمة البطولية المجيدة، تحقق أمل الأمة المغربية قاطبة في عودة بطل التحرير ورمز المقاومة جلالة المغفور له محمد الخامس حاملا معه لواء الحرية والاستقلال ومعلنا عن الانتقال من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر من أجل بناء المغرب الجديد الحر و المستقل. و قال القيادي الاستقلالي من جهة أخرى إن حزب الاستقلال قوي بقواعده، ومتميز بوحدة صف مناضليه.. مستحضرا تاريخ حزب الاستقلال ورجالاته، والمسار الذي نهجه بعد ذلك مناضلوه.. و قال حجيرة: إن ليلة الوفاء سنة حميدة بوجدة لالتقاء الأجيال، و صلة الرحم ، و وجه الشكر للأستاذ نزار بركة الأمين العام للحزب على الشهادات التقديرية التي سلمت باسمه الى رجال المقاومة و قدماء الاستقلاليات و الاستقلاليين،كما شكر كل الحاضرين على تلبية الدعوة.. و دعا حجيرة مناضلات و مناضلي الحزب للتعبئة لمواصلة نضالات الأجيال السابقة واسترجاع القوة التي كان يتميز بها الحزب حيث كان الشرق ومدينة وجدة يعتبر معقل الحزب.. و أشار محمد زين المفتش الإقليمي للحزب في كلمته بالمناسبة، أن نشاط اليوم يدخل في إطار البرنامج الدوري الذي سطره مكتب فرع الحزب بوجدة، وهو يهدف إلى لم شمل العائلة الاستقلالية كاملة من خلال صلة الرحم أولا وتكريم مجموعة من المناضلات والمناضلين الذين قدموا خدمات جليلة للحزب والوطن، مؤكدا أن ليلة الوفاء تدخل في إطار تخليد الذكرى 76 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، هذا الحفل الذي يشرف عليه رسميا الأمين العام للحزب الذي يعتذر عن الحضور، وكلف الأخ عمر حجيرة لينوب عنه وعن أعضاء اللجنة التنفيذية في رئاسة هذه الليلة المباركة ليلة الوفاء.. و أشار أنه كان لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال الأثر العميق في مختلف جهات الوطن مذكرا بذكرى تقديم وثيقة التعادلية الاجتماعية و الاقتصادية موازاة مع ذكرى وثيقة الاستقلال و التي يعود الفضل الكبير فيها لحزب الاستقلال الذي قدم أبناءه شهداء في سبيل الوطن و استقلاله... و اختتم الحفل بتكريم 38 من رموز المقاومة و الجهاد في سبيل الوطن و قدماء الاستقلاليات و الاستقلاليين.. و هم: أحمد الدرفوفي، عمراني الميلود، عبد العالي الطويل، عمر القادري، أحمد العلوي، محمد أضريس، محمد الوردي، محمد الطيبي، أحمد تيكنت، قاسم خياط، عبد الكريم صفريوي، امحمد بشار، مصطفى اعويش، رمضان رهدوني، ميمون العاقل، الشيخ شتواني، حسن رحموني، أحمد مسعودي، محمد ملوكي، عبد الله عابد، يحيى درويش، ميمون العمراني، عبد الحميد ادخيسي، يحيى الطير، المصطفى بوسعيدي، يحيى كرزازي، محمد السوداني، محمد الصفصافي، لطيفة ملاوي و فاطمة بناني.. و المرحومين: أحمد فناني، محمد الجاي، أحمد الجيد، الشيخ عزاوي، عبد الرحمان الصالحي، و خيرة سخسوخ.

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

من شروط التعليق عدم سب الاخرين و الاديان و احترام مقدسات البلاد و الا فلن ينشر تعليقك

عدد التعليقات (0)

أضف تعليقك