اخر الاخبار

أقلام حرة

الرئيسية | رياضة | الجامعة غير معنية بنزاع اللاعب حمامي واتحاد طنجة

الجامعة غير معنية بنزاع اللاعب حمامي واتحاد طنجة

الجامعة غير معنية بنزاع اللاعب حمامي واتحاد طنجة اضغط على الصورة لرؤيتها في حجمها الحقيقي

قال حسن الفيلالي، رئيس لجنة القوانين والأنظمة وأيضا رئيس لجنة الرخص بالجامعة، إن الخلاف المنفجر حديثا بين اللاعب محمد حمامي وفريق اتحاد طنجة خرج عن اختصاص الجامعة، ولم تعد معنية به، وانتقل إلى القضاء، الذي بات المعني الأول والأخير، وهو من سيبت في النازلة. وأضاف مصدرنا أن الجامعة ستكون رهن إشارة القضاء في حال طلبه أي وثيقة في هذا الشأن، علما بأن الجهة المعنية بمسألة التعاقدات بالجامعة تتوفر على نسخة من العقد الذي سلمتها إياه إدارة اتحاد طنجة. وختم الفيلالي بالتأكيد على أن إدارة فارس البوغاز واللاعب حمامي باتا مطالبين بتقديم الحجج القانونية والدفاع عن موقفيهما أمام القضاء. وفي سياق متصل، عبرت إدارة اتحاد طنجة عن متابعتها بأسف واستغراب لما اعتبرتها حملة «لا أخلاقية دنيئة» يسوق لها «بعض وكلاء أعمال اللاعبين السابقين، الذين مروا في صفوف فريق اتحاد طنجة، من خلال ادعاءاتهم المزيفة والتي تفتقد الأساس الواقعي والقانوني من كون بعض عقود اللاعبين تم تزوير بعض بنودها». وعبر المكتب المديري للفريق الطنجي عن «استنكاره لما يتعرض له الفريق من تشهير وإساءة، الهدف منهما خدش صورته والنيل من رصيده الرياضي.» ونفى بطل الموسم قبل الماضي «ما يتم الترويج له من بعض وكلاء أعمال اللاعبين، الذي لم يستسيغوا جهلهم ببنود العقود الموقعة، نظراً لضعف تكوينهم في هذا المجال، خصوصا وأن النسخ الأصلية من العقود المذكور تسلم لهم وللاعبين مباشرة بعد التوقيع وتوضع نسخ منها أيضا بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم»، مستنكرا في الآن ذاته خرجاتهم الإعلامية «غير المسؤولة العواقب» ويحتفظ لنفسه «بحق مباشرة كل الإجراءات الضرورية لفضح كل من يقف وراء هذه الحملة اللا أخلاقية الدنيئة والأخبار الزائفة التي تستهدف فريقنا (…) كما سيحتفظ أيضا باتخاذ الخطوات القانونية في مواجهتم أمام الجهات القضائية المختصة «. وأوردت العديد من التقارير الإعلامية وجود خبرة قضائية رصدت عدة أخطاء في عقد اللاعب حمامي، خاصة في ما يتعلق بتناسق الخطوط واحترام الهوامش وبداية الفقرات. وينص العقد المودع لدى الجامعة من طرف اتحاد طنجةأن عقد حمامي يصبح قابلا للفسخ بشكل تلقائي في حال عدم خوضه 15 مباراة رسمية خلال الشطر الثاني من الموسم، وهو الشرط الذي ينفي وجوده اللاعب، ويعتبره صعب التحقق، لأن النصف الثاني من الموسم فيه 15 مباراة فقط، ويستحيل على أي لاعب أن يلعبها بشكل رسمي، لأنه يكون معرضا للعياء والإصابة، وبالتالي قد يضطر المدرب إلى إراحته في بعض المباريات. 

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

من شروط التعليق عدم سب الاخرين و الاديان و احترام مقدسات البلاد و الا فلن ينشر تعليقك

عدد التعليقات (0)

أضف تعليقك